من طرف ط . محمد علي في الأحد, 2020/10/11 - 01:58

​​​​​​???? لا شك أن التعامل مع مرحلة المراهقة، تعد من أصعب مهام الآباء و الأمهات. خاصة إذا أهملنا مرحلة المراهقة المبكرة ( 3 إلى 6 ) و مرحلة بناء الضمير ( 7 إلى 9 ) و بالأخص مرحلة بناء الاتجاهات ( 9 إلى 12) .
إهمالها ، يجعلنا نعاني . لأن مرحلة المراهقة ، هي مرحلة تفلّت و عناد و استقلالية و اضطراب ...

????1- كن ( ي ) له صديقا ( ة ) لأنه في مرحلة بناء صداقات اجتماعية جديدة . فإن تم ذلك . حُل أكبر قدر من الإشكال .

????2- إضافة إلى ذلك ، ينبغي أن تُشبعه عاطفيا . لأنه إذا لم يجد هذا في البيت . بحث عنه خارجه . ( المرحلة تمثل ذروة العاطفة ) .

????3- تحرك معه في منطقة الرضا لا في منطقة الغضب .
- مثلا : كسر شيئا ثمينا . لا نلمه بداية ، إنما نسأل عنه إن كان بخير و لم يتأذى من ذلك ( نشعره بحبنا مهما يكن ) هذا سيجعله قريبا منا ، و يعزز ثقته بنا .

????4- الحزم في بعض الحالات ( الحزم لا يعني القسوة ) . ينبغي أن نوازن ليعلم أن هناك ترغيب و كذلك ترهيب .

????5- وفّر له المُتع المباحة . يبتعد عن المتع المحرمة . ( أرجو الرجوع إلى منشور - أسلوب الإزاحة -) لا تركز على أخطائه دائما . إنما ركز على إيجابياته لتعزز عند فعلها .

????6- التأثير بالتوازي : هو أقوى أساليب التأثير . حاول أن تتقرب منه . تشاركه اهتماماته . مثل الرياضة أو ألعابه المفضلة . و بعد 3 أسابيع ستراه شخصا آخر .

????7- اربطه بالله . حبب إليه الله . لأن هذا سيجعله أكثر ثقة . و يعزز عنده الوازع الديني. و يقلل اتكاله على الناس .

????8- إذا أخطأ . لا تركز على الماضي . بل على المستقبل .
- مثلا : مثلا تهاون في صلاته . لا تقل له : لماذا لم تصلي ؟ إنما قل له أنا متأكد أنك مخلص وفي . و سأراك محافظا على صلاتك . و ستكون أنت من سيدعونا إليها .

????9- لا تقابل عناده بعنادك . لأنك تعزز فيه طبيعة العناد + النفور منك .
استعمل معه أسلوب الاستدراج و الحكم .
- مثلا : وجدته لا يحافظ على واجباته . و كلما طلبت ، يعاند . استغل فرصة هدوء. ثم أخبره عن المستقبل. كيف يراه . و بهدوء و تدرج . أخبره أن الوصول إلى هدفه هذا. لا بد له من جهد . أليس كذلك ؟ طبعا سيجيب نعم . إذن كيف نضع خطة لذلك؟ و هكذا ..

????10- تحديد سبب العناد . بعد ذلك نركز في السبب لا في شخصه.

????11- امدحه قدر المستطاع. خاصة أمام غيره . فهو في مرحلة يحب أن يلعب دور القائد و المتميز .

????12- استشره . لتلبي رغبته في الإحساس بدوره . خاصة في الأمور التي تخص البيت .

????13- لا تلعب دور المحقق. كلما رأيته سألته . إنما حاول أن تتغاضى عن بعض الأخطاء . بأسلوب الفطن المتغافل .

????14- خصص له وقتا من يومك . يكون فقط للمرح معه أو للحديث في أمور يحبها . و حاول أن تظهر له إعجابك به و بذكائه و ... أو مشهادة مباراة معه .. هذا يجعله يبوح لك و يستشيرك ...

????15- اتفق معه . مثلا : خلال الأسبوع القادم ، كم صلاة تستطيع أن تؤديها في وقتها ؟ إن نجحت في ذلك . أعدك بجائزة . و إن فشلت فأنت من سيعطيني الجائزة . هو في طبعه يحب الاتفاقات و التحدي .

????16- دعه يعبر عن رأيه بكل حرية . ثم لا تحاول إظهار رأيه كرأي ساذج . إنما يمكنك الحوار . فإن رأيته متمسكا ، دعه . و قل له سنأجل النقاش . و بعد فترة افتح الحوار مرة و أخرى .

????17- اشبع مشاعره ( الاحتضان ، التقبيل ، اللمس ... ) لأن هذا يعتبر من متطلبات المرحلة . لذلك قد يبحث عنه خارج البيت ( خاصة مع الجنس الآخر ) أو من خلال الإنترنت ( الإفتراضي ) .

????18- قل له . ما شاء الله. أنتم في جيل ذكي جدا و أكثر إنتاجية و ... لتحطم مفهوم صراع الأجيال عنده .

????19- لا تفرض عليه ماذا سيكون في المستقبل . بل دعه هو يختار . و أنت فقط وفر له البدائل . لتتسع عنده دائرة الاختيار . فإن رأيته مصرا . فدعه و ساعده . ما لم يكن اختياره يسبب له أو لغيره الضرر . هنا يمكن اللجوء إلى المنع و الإجبار .

????20- حمله بعض المسؤوليات المناسبة لسنه . و اعرض عليه مساعدتك له . و وفر له الأمان من العقوبة . ليكون صريحا معك و يستأمنك أسراره و مشاغله .

???? في الأخير . لا بد أن ننتبه إلى مسألة مهمة عند المراهق . و هي أن نشعره بقيمته و احترام رأيه و شخصه . و أن نبني معه جسورا للحوار الهاديء . فهو في مرحلة تغيرات هرمونية . تؤثر على سلوكه و نفسيته و علاقاته .....