من طرف ط . محمد علي في الأحد, 2020/10/11 - 01:43

​​​​​​★ أغلبنا يشتكي أصعب مرحلة في التعامل مع الأبناء ، و هي ما تُعرف بـ " مرحلة المراهقة " .
- بعيدا عن الخوض في التسميات . لنأخذ كلمة المراهقة كمصطلح تربوي يصف مرحلة نمو ، يمر بها الجميع . لماذا نجد كل هذه الشكوى ؟

???? رأيت أن أبدأ بهذا المنشور تحديدا ، قبل الحديث عن مهارات و أساليب التعامل مع المراهق التارك لصلاته أو المتكاسل عنها . ضمن سلسلة ابني يُهمل . لأن فهم و وعي ما في هذا المنشور ، يسهل علينا تطبيق تلك المهارات و الأساليب...
- قبل كل هذا أرجو الرجوع إلى المنشورات السابقة . خاصة منشور ( مراحل نمو الطفل ) و ( كيف نتعامل مع أبناء هذا الجيل ) .... لارتباطها بما يلي .

???? أمور تُعتبر من أعداء المراهق :
???? النصـيحـة المباشرة : عدوه الأول . حاول أن تبتعد قدر الإمكان عن النصائح المتكررة ، خاصة المباشرة .
???? الحديث عن الماضي . خاصة حين تقارنه بما كنت أنت عليه في سنه في ماضيك .
???? محاسبته بالتركيز على الحاضر أو الماضي .
???? أسلوب التحقيق : لما فعلت كذا ؟ لماذا لم تفعل كذا ؟ أين كنت ، ..؟؟؟
???? التركيز فقط على أخطائه .
???? إهمال الحوار الهاديء معه . من منطلق الفهم لا الجرم .
???? إهمال أهم عامل في هذه المرحلة ( الصحبة و الإشباع العاطفي )
???? معاملته بنفس الطريقة السابقة ( مرحلة ما قبل المراهقة ).
???? المقارنة و ما أدراك ما المقارنة . سواء بماضيك أو بغيره من أقرانه.
???? عدم مشاركته ميوله و أفكاره و رغباته و طموحه و هواياته ...
???? كثرة اللوم. و الاستصغار و التسفيه ...
???? الإجبار ، خاصة في تحقيق مستقبل تراه أنت فقط .
???? شعوره بالمراقبة المباشرة .
???? منعه من تحقيق مفهوم الاستقلالية ( على الأقل استقلالية الرأي و اتخاذ القرار .
???? عدم استشارته . على الأقل في أمور البيت .
???? التفكير من منطلق ( صراع الأجيال ) و رؤيته من جيل فاسد .
???? الحديث بسوء عن أصحابه ( يعتبر ذلك تدخلا في ملكيته ).
???? الأوامر المباشرة. دون حوار و شرح أو تعليل .
???? عدم وجود الأب ( ضرورة وجوده في هذه المرحلة ) أو من ينوب عنه - كالعم أو الخال ....
???? عدم توفير القدوة . أكثر مرحلة يحتاجها فيها .
???? الضرب غير الواعي و التعنيف .
???? عدم تقبّل اضطرابه في هذه المرحلة. و الجهل بتغيرات المرحلة .
???? مطالبته أن يكون نسخة منا . لا ما ينبغي أن يكون هو بذاته .
???? عدم شعوره بالحب ( أن يشعر بمكانته عندك ) .
???? عدم شعوره بالأمان . خاصة وقت الحديث أو الحوار .
???? توقعه للعقاب دائما .
???? عدم شعوره بأهميته ( عدم تكليفه ببعض المهام ، ليشبع حاجته بأن له دورا في هذه الحياة . خاصة في البيت ) .

★ هذه الأمور و غيرها كثير ، هي مفاتيح بناء العلاقة و الثقة مع المراهق . إن في اجتنابها حل لأكبر جزء من مشاكلها .
في الأجزاء القادمة من هذه السلسلة. نبين و نفصل فيما سبق. مع اقتراح حلول عامة و مهارات فعالة . ثم نخصص في مسألة الصلاة.