من طرف ط . محمد علي في الأحد, 2020/09/20 - 02:59

​​​​​​​في طور عرض الحلول و الأفكار . كان لا بد أن نذكر بعض الأخطاء ، التي تعيق نجاحها . أو قد تتراكم لتشكل سببا هاما في إهمال الصلاة .

1 / من أكثر الأخطاء شيوعا ، هي كلمات التحقيق و التخوين . خاصة مع الزجر . و بالأخص في عمر بين 3 إلى 7 .

- مثال : هل صليت العصر ؟ لماذا لم تصل ؟ ....

2 // كلمة ( قم فصلّ ) لتصلي ، فأغلب الأوامر الموجهة المباشرة تفعل عكس المأمول عادة .

3 // إذا لم تصلي ، فإن الله سيعذبك بالنار !!!

هذا سيجعل الطفل يفكر أن هذا الدين هو فقط للتعزيز و التعذيب و ...

أحد المراهقين ، كان ترك الصلاة . و حين سُئل . قال : لماذا هذا الدين فقط هو لتخويفنا بالنار !!؟؟ ينتظر فقط أخطاءنا .

ثم إن الكلمة أساسا لا تستوى . أيعذب الله الأطفال ؟؟؟!!!!

4 // الأمر بالصلاة قبل سن السابعة .

5 // تقييد الطفل و إلزامه بأدائها دون وجود المحاكاة ( يعني لا يرى أداء الصلاة أمامه كل وقت )

6 // المقارنة ، مقارنته بغيره . خاصة أما الآخرين .

مثال : شوف أخوك أفضل منك . يصلي دائما . شوف ابن الجار ......

7 // العصبية و التسلط الإجباري . و الضرب دون وعي .

8 // تكرار الطلب . هذا سيدفعه إلى التهرب و أحيانا إلى الكذب .

حين نعرض الحلول لهذه الأخطاء . أقدم لكم إستراتيجية الـ 3 أسابيع.

9 // التسرع في ظهور النتيجة . و إهمال فترة بين 7 و 10 سنوات. من التدريب الواعي و التحبيب و الترغيب في الصلاة و المرافقة و التعلم بالمحاكاة المشاهدة .

لنتذكر دائما . إن تغيير سلوك الطفل يحتاج ما بين شهر و نصف إلى شهرين.

10// الحرص الزائد . أحيانا ، يلعب حرصنا الزائد ، دورا محوريا في تمرد الطفل و عزوفه .

★ هذه عيّنة من الأخطاء. لتبقى أخرى قد نعود إليها لاحقا .

في كثير من الحالات. نجد الطفل يتمرد أو حتى يهمل و يتوقف عن أداء صلاته. خاصة في سن بين 14 و 21 . و السبب عادة هو ما ذكرناه من أخطاء . لأن كثرة الإلحاح ، قد تولد النفور و الملل . كما أن إلزام الطفل قبل سن التمييز ( 7 سنوات) ينعكس سلبا في سنواته اللاحقة .

و عدم فهم مراحل النمو و متطلبات كل مرحلة . يجعل الطفل يشعر أن الصلاة هذه قيد يفرض . لا راحة نفس و قلب .

في المنشورات القادمة إن شاء الله تعالى. نقدم علاجات لهذه الأخطاء . و كذلك بعض الأفكار و الحلول . خاصة لمرحلة ما بعد 10 سنوات.