من طرف ط . محمد علي في الأربعاء, 2020/11/04 - 00:36

​​​​​لعل أكثر ما يُنغّص على المربي ، أثناء الدرس ، وجود تلميذ مشاغب . مثير مشوش ....
في هذا المنشور ، أقدم لكم بعض الحلول المريحة لهذا الإشكال .
لكن قبل الحل . لا بد أن ندرك بعض الحقائق ، التي تعيننا في إنجاح الحل و فعاليته .
___________________________
★ ملـحــوظــة ★ ليس موضوعنا ، التلميذ المصاب بفرط الحركة المرضي . الذي يحتاج عناية خاصة . موضوعنا ، عن التلميذ المشوش المشاغب المشاكس .
---------------------------------------------

- أولا، ينبغي أن نحدد سبب هذه الظاهرة :
عادة يكون التلميذ المشوش ، من ذوي التحصيل الدراسي الضعيف . و الأسباب التي تدفعه إلى المشاغبة، تختلف حسب الظروف . فإما أن يكون التشويش عرضيا أو دائما أو متقطعا ...

🔺 إذا كان دائما : فالأرجح أن الطفل يعاني في بيئة البيت .

🔺 إذا كان عرضيا : فالأرجح أنه يعاني نفسيا من ظرف طاريء .

🔺 إذا كان متقطعا : فالأرجح أنه يفتقد الثقة و يشعر بالاضطراب .

🔶 لكن الشائع من كل هذه الحالات . هو الآتي :
- لأن التلميذ هذا ، ضعيف في تحصيله .يشعر بعدم الاهتمام و التقدير. خاصة من معلمه و زملائه . و يرى بالمقابل اهتمام الجميع بالتلاميذ ( النجباء ) و تقديرهم و مدحهم ....

- و بالتالي ، يلجأ إلى التشويش و المشاغبة ، ليلفت الانتباه إليه. من طرف المعلم و بقية زملائه. و التشويش على ( النجباء ) انتقاما منهم . لأنهم ينالون الحظوة و الاهتمام .
و قد يكون الدافع كذلك . تلبية رغبة القيادة و الريادة . و إظهار مدى قدرته على التأثير . و أنه موجود .
====================

الحــــل :
1 // حاول أن تتقرب منه و تُشعره ببعض الاهتمام .

2 // كلّفه ببعض الأعمال في الفصل و خارجه . مثل أن يكون هو المسؤول عن جمع أعمال التلاميذ ، و مسح الصبورة أو كتابة التاريخ ، أو إحضار سجل القسم ....

3 // كلفه بمساعدتك في بعض الأمور ، مثل تنظيم القسم و انضباطه ، أو اجعله المسؤول على تهدئة زملائه ....

4 // حين يقوم بأي سلوك حسن . امدحه أمام زملائه . لتنقله من دائرة الإهمال ، إلى دائرة الحظوة .
🔵
حل آخر فعال جدا :
قبل الحصة بفترة ، أطلبه . و حاول أن تشرح له مسألة ( تعلم يقينا أن بقية زملائه لن يتمكنوا من الإجابة عنها ) حتى يفهمها جيدا و يتمكن منها .
في الحصة ، اسأل التلاميذ ، عن تلك المسألة. ستجده غالبا ، هو الوحيد الذي يرفع يده .

بعد أن يجيب ( حتى لو أخطأ ) اطلب منهم أن يصفقوا له . و كافيه على ذلك و اثني عليه أمامهم .

★ النـتــيـجــة : إذا فعلت هذه الخطوات ، حينها ، لن تنشغل به و ترهق نفسك في تغيير سلوكه . بل ستجده هو من يساعدك و يطلب من زملائه الانضباط . و في الغالب يتحسن مستواه و اهتمامه .

- بقي أن نشير إلى أن تغيير سلوك الطفل ، يحتاج بين شهر و نصف إلى شهرين .

و المشاغبة ، قد تكون عند معلم بعينه أو بعض المعلمين. دون غيرهم . هنا لا بد للمربي أن يكون حصيفا في تحديد الأسباب .
مثل عدم تمكنه من المادة ، أو كرهه للمعلم ، أو .....

في المجتمعات الرائدة ، لا ينظر المربي إلى هذا السلوك . على أنه مشكلة. لقدرته على تحديد الأسباب و الدوافع . بل يراه نتيجة حتمية لحاجات عند الطفل .

📌 في الأخير ، إن عدم اكتراثك أيها المربي . بما ذكرناه آنفا ، يضيع وقتك و جهدك . و قد يضيع معه مستقبل التلميذ .
فأعلم ، إن من صلب مهمتك . هو علاج مثل هذه الأمور . لسلامة صحتك و سلامة الحصة . فإن رغبت عن ذلك . فقد أعلنت فشلك . لأن المعلومة متوفرة اليوم . و العملية التربوية بشمولها هي المحك و الميزان.